اخبار بسمة

من يصنع الخبر؟ النساء أم الرجال؟

الإجابة عن هذا السؤال، طرحها وترصدها المشروع الإعلامي العالمي في نسخته الخامسة سنة 2015، وجرى تقديمه مؤخرا، من طرف الهيأة العليا للسمعي البصري التي تعتبر شريكا في هذا المشروع الدولي.

التتبع الكمي الذي مكن من الخروج بالعديد من الأرقام والخلاصات، اختار 25 مارس من سنة 2015 مستندا في منهجية الرصد على مؤشرات مشروع الرصد الإعلامي العالمي وبمشاركة 100 بلد لتسليط الضوء على حضور المرأة وتمثيلية النساء في الأخبار بالمقارنة بالرجال .

من يصنع الخبر؟

النساء والرجال. كمواضيع ومصادر للأخبار, و كفاعلين في الأخبار :

20 % من النساء مقابل  %80 من الرجال هي نتيجتنا الوطنية التي تجعلنا ضمن الفئة التي تسجل فيها النساء حضورا أقل في الأخبار، رغم انه يتقدم على معدل الشرق الأوسط  الذي لا يتجاوز 16 %، لكنه يأتي في المقابل، متأخرا عن المعدل الإفريقي الذي هو المعدل العالمي25 %. المشروع يقدم العديد من الأرقام والنسب والمؤشرات، لكن الخلاصة واحدة وهي أن العالم الذي تتناقله وسائل الإعلام عالم ذكوري بامتياز، لذلك يبدو أن الطريق لازال طويلا أمام معركة محاربة الصور النمطية المرتبطة بالنوع.

وفي سياقنا الوطني المغربي أحرزنا بعض التقدم لكن الفجوة لازالت قائمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى