شريط الأخبار

جهاز إنذار و GPS في ملابس داخلية مضادة للتحرش

بعد استفحال ظاهرة التحرش الجنسي وتزايد حالات الاغتصاب، ظهر بالهند ابتكار جديد من أجل حماية الفتيات من هذه الظواهر التي باتت تقلق المجتمع الهندي. الاختراع وراءه فتاة اسمها “سينو كوماري” تبلغ من العمر 19 سنة، قالت إنها تملك سلاحا خاصا جدا تستطيع به النساء الدفاع عن أنفسهن. ويتعلق الأمر بسروال داخلي مزود بجهاز إنذار. حيث بات من الممكن أن تسأل الفتيات قبل اقتناء الملابس الداخلية، هل هي “محصَّنة” وهل بها جهاز إنذار؟ و GPS.

و تشير الإحصاءات الرسمية إلى وقوع حادثة اغتصاب بالهند كل 22 دقيقة، كما تكررت في السنوات الأخيرة العديد من حالات الاغتصاب الجماعي، فيما تلجأ العديد من النساء إلى الصمت، خشية العار في نظر الرجال والمجتمع.

أما المسؤولون والسياسيون في البلاد، فإنهم ينكرون المشكلة أو يقلِّلون منها، أو يقولون: “هذه حوادث فردية وليست ظاهرة متفشية”.

ويبدو أن السروال الداخلي للمرأة، سيكون مزوَّداً بقُفل، حتى لا يستطيع أحدٌ سحبه للأسفل، كما تسجل كاميرا الفيديو الشخص المهاجم. وهناك زر طوارئ، تستطيع المرأة الضغط عليه في حالة تعرُّضها للتحرش. وبهذه الطريقة، يُمكن لهذه السراويل النسائية “المُدرّعة” صدّ أي هجوم.

وبلغت التكلفة الإجمالية للاختراع  الذي بات يحمل اسم صاحبته “كوماري” نحو 56 أيورو لكل سروال نسائي داخلي، حوالي 600 درهم.
وحتى الآن، لا يزال هذا السروال الداخلي في طور التجربة. وستبدأ كوماري في تسويق هذا المنتوج، بمجرد توافر ما يكفي من المال للحصول على نوع أفضل من النسيج يضمن الراحة والحماية أيضا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى