اخبار بسمةالسلايدرموضة وجمال

علامة “مافيروك” تفتح في المغرب

بتصاميم جريئة ومبتكرة  في عالم المجوهرات

بسمة نسائية/ موضة وجمال

بعد نجاحها المبهر في منطقة الشرق الأوسط، أعلنت  علامة المجوهرات العالمية مافيروك Mavero، وصولها إلى السوق المغربية، بعد تأسيسها في سنة 2022 بشراكة بين الثنائي المغربي المبدع، غيثة الشرايبي وإبراهيم المريني، وتتميز تصاميم مجوهرات مافيروك الراقية بأسلوبها المبتكر، الذي يمنح للحلي طابعا عصريا وجريئا، ومفعما بالحياة.

شكل إطلاق علامة Maveroc مؤخرا في فرنسا، وتقديم تشكيلتها الأنيقة، بفندق المنصور بالدارالبيضاء في 13 يونيو الماضي، مرحلة حاسمة في توسعها وانتشارها عبر العالم، وبالنسبة لمبدعي العلامة لحظات فارقة محملة بالحنين، وترمز لتكريم موروثهما وعودتهما إلى الجذور.

أسلوب متفرد يكسر قواعد المجوهرات الراقية

يوحي اسم مافيروك بمفهوم جديد للتميز، في شقه الخارج عن المألوف والمتمرد، هذه اللمسة الإبداعية التواقة إلى الحرية، ألهمت ستة تشكيلات تضم مجوهرات نفيسة، تعد  بمثابة دعوة لارتداء قصص النساء المتعددة، وإبراز اختلافهن وتفردهن من خلال التزين بقطعة مجوهرات متميزة. في الواقع، أدى شغف وحماس إبراهيم المريني بتصاميم القطع المصممة بآليات متطورة، وبذوق راقي لغيثة الشرايبي (وهي أيضا خبيرة أحجار كريمة معتمدة من GIA) إلى إخراج تصاميم جريئة ومتعددة الاستعمالات، بعضها تخفي رسائل سرية، وتصنع مجوهرات علامة Maveroc من الذهب عيار 18 قيراط، وترصع بأحجار الألماس والأحجار الكريمة المصنفة، لكي تتحمل اختبارات الزمن، وأيضا لوضعها بشكل مختلف حسب المزاج اليومي، ورغبة اللحظة.

فن نحث الخطوط

لإطلاقMaveroc  في الدار البيضاء وقع خاص على إبراهيم وغيثة، مؤسسي العلامة، فهما الاثنين ولدا في المغرب، ولم تكن مسيرتهما المهنية الناجحة في مجالي البنك الاستثماري والتكنولوجيا، تؤهلهما لتأسيس علامة للمجوهرات، إلا أن دافع الشغف قاد هذا الثنائي إلى عالم الأحجار الكريمة والمعادن الثمينة، والاستثمار بجرأة في علامة تشبههما، متمردة، لافتة ومعاصرة، وغاية في التميز.

تصف غيثة الشرايبي، التي أضفت رؤية جديدة على تصاميم تخطف الأنظار، قطع مجوهرات مافيروك قائلة: “إن كل قطعة من مافيروك تحكي قصة تكسر قواعد التصاميم والرقي.” ومن جانبه يقول إبراهيم المريني، “مهمتنا هي إيصال شغفنا بصنع وارتداء المجوهرات، وتقديم رؤية مبتكرة عن المجوهرات الفخمة.”

احتفاء بالابتكار والموروث

يمثل الانطلاق الرسمي لعلامة مافيروك، يوم 13 يونيو 2024 بالدار البيضاء، بداية عهد جديد للمجوهرات المغربية، التي تزاوج بين الحداثة والأصالة والجرأة، كما يرى مبدعا هذه العلامة أنها بمثابة تكريم لجذورهم، ولروح عمل الصناع التقليديين المغاربة، الذين أضفوا  روحا جديدة للخبرة والزخارف التقليدية، الشيء الذي يفسر استمرار الحيوية المذهلة لهذا القطاع في المملكة.

نبذة عن مافيروك

تم إطلاق علامة مافيروك في يونيو 2022 بالإمارات العربية المتحدة، بدافع نحو  العالمية، إذ تتموقع العلامة بين مفترق طرق الثقافات، بحيث تعيد مافيروك مقاربة تعريف الرؤية اتجاه المجوهرات الراقية، من خلال منحها أسلوبا بروح جريئة أساسها الإبداع واستخدام التقنيات، مع التأكيد على الجودة الدائمة والتفرد. بفضل تصاميمها الأخاذة وقصتها الملهمة، استطاعت مافيروك بسرعة إيجاد مكان لها، خاصة في دبي والمملكة العربية السعودية، والدوحة، وفرنسا (باريس وسان تروبي)، فهي لا تشكل فقط علامة للمجوهرات، بل تعد حركة في عالم الفخامة والرقي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى