شريط الأخبار

النجمة نجلينا جولي تظهر رفقة ابنها باكس

في حفل "غولدن غلوب"..

انضمت النجمة العالمية أنجلينا جولي، إلى باقي نجمات هوليود وأطلت بالسواد في حفل توزيع جوائز الدورة الـ75 لمهرجان “غولدن غلوب”، استجابة لحملة ضد التحرش”انتهى الوقت”. لكن المفاجئ هو ظهورها على السجادة الحمراء ولأول مرة، رفقة ابنها بالتبني “باكس” الذي يبلغ من العمر 14 سنة.

ومعروف عن جولينا 42 سنة، تبنيها على مدار 12 سنة، وقبل زواجها من الممثل الأمريكي براد بيت، ل 4 أطفال من دول مختلفة، خلال عملها كسفيرة للأمم المتحدة للاجئين والنازحين، وقررت من منطلق التزامها الإنساني، تبنى عددا من الأطفال وتربيتهم والاهتمام بهم كأطفالها تماماً ولم يمانع زوجها أنذاك برادبيت أيضا هذا الأمر.

ويعتبر “باكس” الذي ظهر رفقتها في حفل الاثنين المنصرم، هو أول طفل تتبناه، كان ذلك فى 10 مارس 2002، وهو من كمبوديا، وكان عمره وقتها سبعة أشهر، وكان يعيش في إحدى دور رعاية الأيتام في “باتامبانج”، وقدمت أنجلينا على طلب لتبني هذا الطفل بعد زيارتها لكمبوديا في عام 2001، وأثناء عملها في المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وتصويرها سلسلة “لتومب رايدر”. وحصلت على قرار التبني بعد طلاقها من بيلي بوب ثورنتون. وقالت عنه فى إحدى الصحف:

” في اللحظة التي رأيت فيها مادوكس وُلِد في داخلي إحساس غريب، وفي تلك اللحظة علمت أني سأكون أمه”. وبعد تبنيها 3 أطفال، أنجبت أنجلينا أول أولادها.

وفى أخر تجربة تبنى لها، قررت أنجلينا جولى تبنى طفل سورى يسمى موسى، ورأته خلال عملها كسفير للأمم المتحدة للاجئين والنازحين، فاحتضنته بسبب سوء حالته وضعف بنيانه وتعلقت به منذ اللحظة الأولى، وقررت أن تتبنّى هذا الطفل هى وزوجها النجم براد بيت، ليكون أخاً جديدًا لأبنائها الـ 6، وبذلك يكون السابع بين أبناء هذه النجمة التي تفيض حنانا وأمومة وانسانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى