اخبار بسمةالسلايدر

ولاية أمن الدار البيضاء ترد بشأن موضوع “التخلي عن الرضع”

قالت ولاية أمن الدار البيضاء، في بلاغ لها، إن الإحصائيات التي نشرتها مجموعة من المنابر الإعلامية في الأسابيع الأخيرة بخصوص وفيات الرضع بشبهة جنائية في الدار البيضاء “مبالغ فيها إلى درجة كبيرة”.

وتابع البلاغ: “فتحت مصالح ولاية أمن الدار البيضاء بحثا في الموضوع، وتم التأكد من خلاله أن الإحصائيات التي تم نشرها مبالغ فيها إلى درجة كبيرة، وأن المؤشرات المتداولة لا أساس لها من الصحة”.

وسجل البلاغ، أنه “تبعا لنتائج البحث المجرى من قبل مصالح ولاية أمن الدار البيضاء، تبين أن عدد حالات اكتشاف الرضع بالشارع العام سواء كانوا أحياء أم أمواتا التي عاينتها مصالح الأمن الوطني، خلال سنتي 2016 و2017، بلغت 23 حالة من بينها عشر حالات في سنة 2016 و13 حالة في سنة 2017”.

وشدد البلاغ أن ولاية الأمن، قامت بأبحاثها “تفاعلا مع المعطيات الواردة في التداولات الإعلامية المذكورة، التي ادعت أن عدد الجثث المكتشفة والمعاينة من قبل السلطات بلغ 300 جثة في السنة المنصرمة بمدينة الدار البيضاء وحدها”.

هذا البلاغ جاء ردا على تقرير جريدة “لوموند” الفرنسية، تحدث عن معطيات وصفها بـ”الصادمة”، عن أعداد المواليد خارج إطار الزواج في المغرب، إذ تحدث عن 50 ألف ولادة خارج إطار الزواج في المغرب سنويا، و24 رضيعا متخلى عنهم يوميا، و300 رضيع يعثر عليهم في أكوام نفايات العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى