اخبار بسمةالسلايدر

الدورة 19 لمهرجان الفيلم بطنجة تحتفل ب60 سنة من السينما المغربية

 
 

بمركز أحمد بوكماخ الثقافي بطنجة افتتحت الدورة 19 للمهرجان الوطني للسينما التي ينظمها المركز السينمائي المغربي إلى غاية 17 مارس الجاري، والتي تصادف هذه السنة مرور ستين سنة على ظهور أول فيلم مغربي.

وقد حضر حفل افتتاح هذه الدورة من المهرجان، التي تنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، بالخصوص وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج ووالي جهة طنجة تطوان الحسيمة محمد اليعقوبي، وعمدة المدينة طنجة محمد البشير العبدلاوي، ورئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة إلياس العماري.

وتم بالمناسبة تكريم تقنيين اشتغلا في الظل لعقود في المركز السينمائي المغربي وأسهما في خدمة السينما المغربية، وهما السيد محمد الصابري وجواد بوعبد السلام.

كما جرى استحضار عطاءات سينمائيين رحلوا في  السنة الماضية بعدما خلفوا بصماتهم على السينما الوطنية.

وتم أيضا تقديم أعضاء لجنة تحكيم مسابقة الفيلم القصير التي تتشكل من المخرج محمد مفتكر (رئيسا)، ومن المنتجة الفرنسية أليس أورميير ، والصحافية المغربية جيهان بوكرين، والتشكيلي الفرنسي ريمون زانكي والمخرج إسماعيل فروخي أعضاء.      كما وجرى تقديم أعضاء لجنة تحكيم الفيلم الطويل التي تتشكل من اللبنانية رشا سلطي منظمة تظاهرات سينمائية (رئيسة)، ومن المخرجة ليلى المراكشي، والمنتجة دنيا بنجلون مزيان، والمخرجة سيمون بيتون (فرنسا – المغرب) والصحافي عبد الله ترابي وكريستوف ترهيشت رئيس قسم “المنتدى” بمهرجان برلين السينمائي وعلي حجي مدير عام مجموعة وكالات للاتصال (أعضاء).

وبمناسبة مرور ستين سنة على ظهور أول فيلم مغربي ، من إنجاز السينمائي الراحل محمد عصفور،برمج  المنظمون فقرة استعادة الأفلام المغربية، التي تهدف إلى استحضار مختلف المراحل التي عرفتها السينما المغربية وذلك بعرض أعمال تعتبر اليوم من “كلاسيكيات” السينما المغربية.

وسيكون متابعو هذا العرس السينمائي، على موعد أيضا مع فقرة “بانوراما الفيلم المغربي” التي ستعرف عرض خمسة أفلام طويلة أنتجت سنة 2017 ولم يتم انتقاؤها للمشاركة في المسابقة الرسمية، وهي “المسرح الرحال” لحسن بنجلون، و”الباب السابع” لعلي الصافي، و”بيل أو فاص” لحميد زيان، و”شكرا ميمونة” لحميد هكو، و”أنعاق” لمحمد بوزيا وقاسم أشهبون. ومع

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى