اخبار بسمةالسلايدرمنبر بسمة نسائية

“مهمتي في إسرائيل”

بسمة نسائية/ منبر بسمة

بقلم: عبد الرفيع حمضي

عاجز كالعالم كله بمنظماته الأممية ودوله ذات السيادة، المتقدمة منها والسائرة في طريق النمو، العربية والإسلامية والإفرنجية. كنت أتابع يوم أمس عبر القنوات الفضائية ما تتعرض له الأراضي الفلسطينية من عدوان إسرائيلي ،والجميع يستعد لإقفال مئة يوم  الثانية على حرب الإبادة، التي انطلقت في السابع من أكتوبر من السنة الماضية ـ عندما تزاحمت في ذهني أربعة أفكار متبعثرة  .

‏Ø   الأولى، تكاد كلمة فلسطين تغيب مطلقا في الإعلام الغربي الأوروبي والأمريكي معا مع ان رواده يتحدثون على ما يقع بغزة من زاويتهم، طبعا في حين أن كل المعلقين يتحدثون عن غزة والنزاع بالشرق الأوسط، وهي محاولة في تقديري تهدف إلى الترسيخ في أدهان العالم ان الأمر لا يتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي الذي بدأ باغتصاب الصهاينة لأرض فلسطين منذ وعد بلفور وما تلاه سنة 1948، وإنما ما يقع الان فيحصل على جزء من فلسطين ومع مجموعة من الشعب الفلسطيني وبمنطقة لا غير وليس بكل فلسطين . ولست بحاجة لا للتذكير ولا لسرد ما تقوم به القوات الإسرائيلية الآن خارج قطاع غزة.

فإذا كان الأمر كذلك بالنسبة للإعلام الغربي فمع الأسف حتى الإعلام الرافض لهذا العدوان في العالم العربي والإسلامي وغيره يحكي نفس اللغة ويقدم نفس المقاربة ولا يتحدثون عن فلسطين بكاملها، بل حتى المناضلين المساندين للقضية الفلسطينية تاريخيا حتى وهم يجوبون الشوارع في العالم أو في الفضاء الأزرق يكررون ما رسخه الإعلام الغربي. وبالتالي فالحذر يقتضي أن الأمر لا يخص  كلمة معزولة،  غزة  عوض فلسطين وإنما بموقف مبدئي يتعلق بالوجود وليس الحدود.

‏Ø   الثانية، إن رعونة إسرائيل الحالية واستهتارها بالمجتمع الدولي ومنظماته ومحكمته، تستمده أساسا من مساندها الرئيسي الولايات المتحدة الأمريكية، ذات الموقع الريادي في العالم ،وكذلك من تجريبها لعدم فعالية الآليات الأممية والدولية، وأيضا من يقينها أن كل أشكال التضامنية المعبر عنها عالميا ،مع الشعب الفلسطيني مهمة لكن أفقها محدود.

وهذا الأمر ليس جديدا في السلوك الإسرائيلي ففي ماي 1980 على سبيل المثال قامت إسرائيل باعتداءات عنيفة على الفلسطينيين بالضفة الغربية، بل مس الاعتداء عمدة كل من نابلس ورام الله وقاضي جبل الخليل. وبما ان مصر كانت حينها، حديثة التوقيع على اتفاقيات كام ديفيد

قام بطرس غالي وزير الخارجية، بالاحتجاج لدى إسرائيل على هذه الممارسات والتصرفات القمعية لحكومة ليكود مستعملا خبرته السياسية والقانونية، ليؤكد كتابة عدم مشروعية، ما قامت به إسرائيل. إلا أن وزير الخارجية إسحاق شامير لم يتأخر في الرد على زميله، مبررا ان ما قامت به إسرائيل قد استلزمه (العقل الوحشي )الذي اسفر على موت ستة وجرح 17 مواطن إسرائيلي ، مع الإشارة انه حينها كان (العقل الوحشي) هو منظمة  التحرير الفلسطينية ،واليوم هو فصيل اخر.

وأضاف شامير ان الاتفاقية الرابعة من اتفاقيات جنيف المتعلقة بالترحيل الفردي والجماعي لا تنطبق على الضفة الغربية وقطاع غزة، ويزيد شامير ان تعليمات الطوارئ التي كان جاري بها العمل، أيام الانتداب البريطاني تبيح تدمير الممتلكات اذا كان ضروريا للعمليات العسكرية،

هذا ما حكاه اول سفير مصري في تل ابيب في مذكراته الصادرة سنة 2008,

فماذا تغير بعد ربع قرن في تبرير وسلوك إسرائيل؟

الثالثة: بعد أيلول الأسود وهزيمة 1967 قام الجنرال إسحاق رابين منتشيا بنصره بدعوة صديقه الجنرال الفرنسي أريك بوف لجولة بالطائرة ليستعرض امامه الأراضي التي اغتصبها الجيش الإسرائيلي. وهما بالسماء قال الجنرال الفرنسي “هذه مساحات شاسعة ” فصمت رابين برهة ورد بصوت مكسور “وماذا سيبقى من كل هذا موجنرال”

هذه القصة حكاها الجنرال الفرنسي نفسه بمعهد الدراسات السياسية بالقاهرة في بداية السبعينات. اما في 2003 فقد نشر رئيس الكنيست الإسرائيلي ابرهام بورغ  مقالا  بالغارديان البريطانية قال فيه “ان الدولة التي تفتقد الى العدالة لا يمكنها البقاء حتى لو طأطأ العرب رؤوسهم وابتلعوا عارهم ،وغضبهم الى الابد ،فلن يساعدنا هذا. فالبنية القائمة على القسوة سوف تنهار حتما على نفسها “.

اما مؤسس حركة حماس الشيخ ياسين عندما صرح في برنامج شاهد على العصر سنة 1998 ان نهاية إسرائيل ستكون في 2027، مؤسسا رايه على تحليل ديني صرف، فلم يهتم بهذا الكلام إلا اتباعه ومريدوه، وجمهور من الإسرائيليين ،لان  فكرة نهاية إسرائيل متجذرة  في  الوجدان الإسرائيلي حسب المفكر وعالم الاجتماع عبد الوهاب المسيري.

فهل هذا الخوف المرضي هو ما يبرر ما تقوم به إسرائيل من إبادة في حق الشعب الفلسطيني اليوم خوفا من سنة 2027 وهي على الأبواب؟ أليست إسرائيل نفسها شيدت كل حكايتها على هيكل سليمان في حين يجمع علماء الاثار انه غير موجود هناك؟

رابعا: ما قامت به إسرائيل مند نشأتها من إبادة ولازالت، هل سيترك مساحة في المستقبل للعيش المشترك بين الطرفين حتى وان اقتضت دواليب المصالح والعلاقات الجيواستراتيجية على المستوى الدولي الى واقع اخر بالمنطقة.

فإذا كانت إسرائيل لم تغفر للعالم ما وقع لليهود، بعد الحرب العالمية الثانية، رغم اعتراف الغرب بذنبه وقدم الدليل على ذلك ،بل قبل السردية الواحدة التي فرضها الصهاينة على العالم ،وكل من شكك فيها يقدم الى العدالة .كما ان الصهاينة حسب  الأستاذ مليم العروسي “لا زالوا يعتبرون ان العالم كله مذنب وان  ذات الدنب سيلاحق الأجيال القادمة ،كما حكم الرب على سلالة (يام )ابن نوح  بالبقاء الى الابد عبيدا  عند أبناء (سام) حسب التوراة “لكن في المقابل هل سيغفر العالم لإسرائيل على ما فعلته  بالفلسطينين مسلمين ومسيحيين؟

وفي الأخير يحكي الديبلوماسي سعد مرضي عندما عين كأول سفير في إسرائيل   في مذكراته، “مهمتي في تل ابيب ” من 325 صفحة حيث يخلص انه رغم حفاوة الاستقبال الرسمي والاجتماعي الذي احيط به منذ وصوله  وتقديم أوراق اعتماده، إلا ان  الحاجز النفسي الذي حاول الرئيس السادات تخطيه بزيارته للقدس لازال قائما  حتى والسفير  يغادر إسرائيل بعد نهاية مهمته .وهو ما كان يلمسه  في عيون الاسرائليين انفسهم وفي حركات المصريين بمن فيهم اعضاء البعثة المصرية التي يسير شؤونها بتل ابيب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى