اخبار بسمةالسلايدرموضة وجمال

تألق جديد للقفطان المغربي ولفاطمة الزهراء الفيلالي بميلانو ..

المصممة المغربية تطلق بالمناسبة الهوية البصرية لعلامتها

Fatim Haute Couture

بسمة نسائية/ أخبار/ موضة

بإحدى قاعات العروض الكبرى بالقصر التاريخي( Palazzo Barozzi)  بميلانو، تألق من جديد القفطان المغربي، في عرض مبهر لمصممة الأزياء المغربية العالمية، فاطمة الزهراء الفيلالي الادريسي، التي شاركت بصفة استثنائية وبدعوة خاصة لتمثيل الزي المغربي، حيث تشرفت بافتتاح جدول العروض المبرمج خلال تلك الأمسية، مانحة القفطان المغربي بتصاميمها الأصيلة والمبتكرة فرصة للتألق من جديد هذه المرة ضمن فعاليات أسبوع الموضة بميلانو، التي تعتبر إلى جانب كل من لندن ونيويورك، وباريس منصات الموضة الأبرز والأرقى على الصعيد العالمي بالنظر لنوعية ومستوى العروض والتظاهرات والمشاركة التي تحتضنها وكذا نسب الشعبية والارتياد والمتابعة والمردودوية والتطور المسجلة بصفة رسمية.

وعلى مرأى حضور وازن من أبرز الفعاليات الديبلوماسية الميلانية، ومشاهير المؤثرين، وشغوفي عروض الأزياء وكبار المصممين المعروفين، وعيرهم من ممثلي أبرز العلامات التجارية في مجال الأزياء والأقمشة، بالإضافة إلى العديد من مستهلكي الأزياء على الصعيد العالمي وكذا وسائل الإعلام الدولية، ستستثمر المصممة المغربية هذه المناسبة، من جهة للإعلان عن الإطلاق الفعلي للهوية البصرية لعلامتها المحدثة والمسجلة أخيرا “Fatim Haute Couture “، ومن جهة ثانية لتقديم تشكيلة راقية تتكون من 15 وحدة من القفاطين المغربية التي تم إبداعها حصريا لفائدة أسبوع عروض الأزياء بميلانو، توجت في الأخير بعرض لتكشيطة مصنوعة على منوال كسوة احتفالية غاية في البهاء من قماش السفيفة وأفضل الأنسجة الاستعراضية، تم ابتكارها استهدافا بالمناسبة لتعزيز المزيد من التقارب الثقافي والإبداعي ما بين بلدان الحوض المتوسطي، وذلك في أجواء حيوية مفعمة بإيقاعات موسيقية نابعة من ريبرتوارالتراث الفني المغربي من قبيل كناوة والألة والإيقاعات الصحراوية والأمازيغية…. 

والجدير بالإشارة، أن مجموعة “Fatim تم إبداعها وفق رؤية تمزج على حد قولها “ما بين المحافظة على شرف القفطان المغربي بكل مقوماته الأصيلة التي تعكس تعدد وتنوع الهوية المغربية ثقافة وتراثا وحضارة، مع إضفاء اللمسات الإبداعية المستلهمة من آخر الصيحات المعاصرة في عالم الفصالة والأزياء لمنح القفطان نفسا جديدا يتوخى استكشاف عوالم جديدة من شأنها مضاعفة جاذبية وروجان القفطان المغربي”.

هذا وقد تميزت القفاطين المعروضة بتصاميم فريدة تعتمد تنوع الأقمشة الفاخرة والألوان الزاهية والفصالة المبتكرة وأرقى عناصر الخياطة والتطريز والتحلية والتوشبح بشتى صنوف المرصعات الكريمة والفخمة ما يجعل منها لوحات فنية حية تنبض بروح تاريخية تنظر إلى المستقبل.

 تؤكد فاطمة الزهراء الفيلالي الإدريسي أن كل التصاميم والأعمال الإبداعية التي أنجزتها بهذه المناسبة هي ثمرة جهود مبذولة لأكثر من 7 أشهر بمعية حوالي 30 من الصناع والصانعات المبدعين “لمعلمين”، الذين يتقاسمون معها الغيرة على القفطان المغربي، والمشهود لهم بمدى حرفيتهم ويقظتهم التقنية على الصعيد الوطني”، مغتنمة المناسبة للتنويه بهم والتأكيد على ما يستحقونه من عناية ودعم وتحفيز.

 

وللتذكير، فقد سبق لفاطمة الزهراء الفيلالي الإدريسي أن وقعت على عديد مساهمات هامة طيلة مسيرتها المهنية في الترويج للقفطان المغربي بالعديد من أبرز أسابيع أو منصات الموضة المعروفة عالميا سواء بالولايات المتحدة الأمريكية أو بفرنسا أو إيطاليا أو سويسرا أو تركيا أو الإمارات العربية المتحدة أو أزربيدجان فضلا عن إحرازها على عديد جوائز تشهد لها بالإبداع الملهم وبالنضال من أجل االرقي بصناعة القفطان المغربي باعتباره أحد أهم مكونات التراث الرمزي المغربي الذي يجري العمل حاليا لاعتماده ضمن التراث الرمزي الإنساني.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى