السلايدرقضيتنا

أرقام صادمة في دراسة للأمم المتحدة: 62% من الرجال يرون أن على المرأة قبول العنف للحفاظ على الأسرة

أسفرت نتائج دراسة اجرتها منظمة الأمم المتحدة للمرأة في المغرب على أن 69% من الرجال الذين شملهم الاستطلاع يقررون متى تخرج زوجاتهم من المنزل، وأن 91% يريدون معرفة أماكن وجودهن طوال الوقت.
كما أقر 50 % من المغاربة، 38% من الرجال و20% من النساء، بأن الزوجة يجب أن تتعرض للضرب أحيانا، ويتشارك 62% من الرجال و46% من النساء فكرة أن المرأة يجب أن تتقبل العنف للحفاظ على وحدة الأسرة.
وقدمت المنظمة، امس الثلاثاء، هذا التقرير الذي أجري على 2500 شخص بين رجال ونساء تتراوح أعمارهم بين 18 و59 عاما، من سكان إقليم الرباط سلا القنيطرة على الساحل الشمالي الغربي للمغرب.
كما أظهرت الدراسة أن 40% من الرجال و38% من النساء يعتقدون أنه إذا كان الزوج قادرا ماليا فإن زوجته ملزمة بالاستجابة له لممارسة الجنس وقتما شاء.
فيما ذكرت 16% من النساء بالكاد أنهن حظين بحرية اختيار شريك حياتهن وموعد وكيفية الزواج به، بينما استطاع 51% من الرجال أن يختاروا هذا القرار.
أما الانفصال، فإن أغلب الذين شملتهم الدراسة أكدوا أنه تهديد للمجتمع (95% من الرجال و87% من النساء)، فيما أبرزت 90% من النساء أنهن يجب أن يحصلن على الحق في الانفصال عن أزواجهن، وهو رأي 52% من الرجال.
كما اعترف نصف المشاركين في الدراسة (50% من الرجال و48% من النساء) أن فكرة المساواة بين النوعين لا تشكل جزءا من تقاليد وثقافة المغرب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى