اخبار بسمة

“مغاربة أمريكا” السكان الأصليون لأمريكا..

هم "مسلمون " شيكاغو مكتهم و "جرو علي" نبيهم..

من بين الفيديوهات المتداولة هذه الأيام عبر السوشيال ميديا، توصلت بفيديو مثير للاهتمام، يوثق لمجموعة أمريكية  تسمى “الموريش”،  تعتبر جذورها مغربية استوطن أسلافها أمريكا، قبل اكتشافات كريستوف كولوب.

وبحسب موقع “أصوات مغاربية” الذي سبق أن نشر موضوعا عن “الموريش” أو”مغاربة أميركا” استنادا على مصادر ووثائق الموقع الرسمي لهذه الجماعة، فقد تأسست على يد شخص اسمه “نوبل درو علي” سنة 1913 باسم “المحفل العلمي لمغاربة أميركا” في ولاية نيو جرسي.

وكان “درو علي” قد ادعى أن أصول معظم سود أميركا من شمال أفريقيا، حيث تم بيعهم عبيدا لتجار الرق الأوروبيين الذين ساقوهم عبر البحر إلى القارة الجديدة. ويبلغ عدد أتباعهم حوالي 40 ألف شخص، حسب الإحصائيات التي وردت في موقعهم الرسمي.

وتركز معتقدات المحفل على الأصول العربية المغاربية لسود الولايات المتحدة وضرورة القيام بالقطيعة مع الأسماء والمعتقدات الأوروبية.

وقد شهد هذا المذهب انتشارا واسعا في ولايات الشمال الشرقي لأميركا في العشرينات القرن الماضي.

الإسلام دينهم لكن على مقاسهم..

اعتبر مؤسس الجماعة أن الديانة الأصلية لسود أميركا هو الدين الإسلامي وأن عليهم الرجوع إلى أصولهم العقائدية، وقد تخلوا بذلك عن المسيحية. لكن الإسلام لدى هذه الجماعة الدينية مختلف بعض الشيء، إذ يركز على الصراع العرقي بين السود والبيض وعلى التربية التاريخية التي تنسب الأتباع إلى شمال أفريقيا.

2وللتميز عن باقي سود الولايات المتحدة وإظهار هويتهم المغربية، يفضل رجال المجموعة ارتداء الطربوش المغربي الأحمر لاسيما في التجمعات الدينية. ويسمى الطربوش عندهم “الفاس”، نسبة لمدينة فاس المعروفة بصناعة الطرابيش. وتفرض الجماعة على النساء “حجابا خاصا” لأسباب دينية، وحتى يميزن أنفسهن عن بقية النساء من أصل أفريقي في الولايات المتحدة.

وقد حبذت نساء المحفل ارتداء عمامة رأس سوداء أو حمراء عوض الحجاب الإسلامي التقليدي، كما يلتزمن بارتداء أزياء فضفاضة تخفي تفاصيل أجسادهن.

شيكاغو هي مكة عند الموريش

أسس “درو علي” أول محفل مغاربي سنة 1913 في مدينة “نيوارك” بولاية “نيو جيرسي”، لكنه تعرض لمشاكل عدة مع السكان والسلطات بسبب ادعاءاته الدينية والعرقية، فاضطر للرحيل إلى شيكاغو.

في شيكاغو، تم الاعتراف بالمحفل رسميا وكثر رواده مع السود الأميركيين الباحثين عن جذورهم التاريخية. ويعتقد مغاربة أميركا أن شيكاغو بمثابة “مكة جديدة” للمسلمين.

ولكي يُقبلوا كأعضاء جدد في محفل مغاربة أميركا، فعلى الأتباع الجدد الإقرار بأصولهم المغربية، وأن يطالبوا بجنسياتهم الرمزية كمغاربة ويتخلوا عن تاريخهم المتعارف عليه، المطبوع بذكرى العبودية وطمس الهوية. ويرفرف علم المغرب فوق جل المحافل الكبرى في شيكاغو، وديترويت، ونيوارك.

ويقوم المحفل بإمداد كل فرد جديد عند قبول عضويته ببطاقة هوية غير رسمية تثبت أصوله المغربية.

يعرف أعضاء جماعة مغاربة أميركا بممارستهم تعدد الزوجات، الذي يُعد إجراءً قانونيا لديهم.

وقد اشتهر مؤسس المحفل “درو علي” نفسه اشتهر بتعدد زيجاته. ويعتبره الأتباع “رسولهم”، ولد سنة 1886 لأب من أصول مغربية كان عبدا في لأميركا، وأم من السكان الأصليين من قبيلة “الشيروكي”. وحسب مذكراته، فقد تلقى مؤسس الحركة “وحياً سماوياً بعد لقائه بمعلم صوفي من مصر”، إذ يدّعي نزول أجزاء سرية من القرآن، لم تكن معروفة من قبل، وتخص السود الأميركيين و”رسولهم” الجديد “علي”.

ويحتفظ أعضاء هذا المحفل بمخطوطات قائدهم ويستعملونها في شعائرهم الدينية.

رابط الفيديو

Ils sont américains, ils s’affichent en tarbouch et se disent …

Ils sont américains, ils s’affichent en tarbouch et se disent originaires du Maroc !

Posted by Moustacho on miércoles, 13 de diciembre de 2017

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى